ابحث هنا

قصر البارون.. تحفة معمارية لا تغيب عنه الشمس | 1

في نهاية القرن التاسع عشر، بالتحديد بعد عدة سنوات من افتتاح قناة السويس، رست على شاطئ القناة سفينة كبيرة قادمة من الهند، وكان على متن هذه السفينة مليونير بلجيكي يدعى “إدوارد إمبان”.

قصر البارون إمبان

قصر البارون.. تحفة معمارية لا تغيب عنه الشمس 1
قصر البارون إمبان هو قصر تاريخي مستوحى من العمارة الهندية شيده المليونير البلجيكي البارون ادوارد إمبان (20 سبتمبر 1852 – 22 يوليو 1929)، والذي جاء إلى مصر من الهند في نهاية القرن التاسع عشر بعد وقت قليل من افتتاح قناة السويس، أحد عجائب العمارة الحديثة وتسرد الكثير والكثير من الحكايات حول قصر البارون عن الأشباح والعفاريت والقصر المهجورK الكثير من المغامرات جعلته محط اهتمام الباحثين ومن يعشق المغامرات والأساطير، إنه قصر البارون.

مكان القصر

قصر البارون.. تحفة معمارية لا تغيب عنه الشمس 2قصر البارون.. تحفة معمارية لا تغيب عنه الشمس 2

يوجد قصر البارون في مصر في منطقة إمبابة قام بتشيده المليونير البلجيكي إدوار إمبان عقب افتتاح قناة السويس عام 1911 نهاية القرن التاسع عشر، جمع القصر بين الكثير من الحضارات القديمة، الهندية واليونانية والفارسية والأوربية والرومانية.

وصف التحفة المعمارية للقصر

يوجد على جدران القصر رسومات غريبة لجمامجم ووطلاسم غريبة غير مفهومة تبلغ مساحة القصر 30 ألف فدان، وكان يزرع في حديقة القصر محاصيل الموالح، أما القصر فيتكون من جزئين هما القصر الرئيسي وملحق صغير بالقرب من القصر، القصر من تصميم الفنان الفرنسي ألكسندر مارسيل.

قصر البارون.. تحفة معمارية لا تغيب عنه الشمس 3قصر البارون.. تحفة معمارية لا تغيب عنه الشمس 3
إختار إمبان ربوة عالية شرق القاهرة لتكون مكانًا للقصر على الطريق الصحراوي وأراد أن يكون القصر ذا تصميم غريب ومختلف فقام بصنع الجدران بأشكال مختلفة فتوجد على الجدران تماثيل من المرمر وأفيال وحيوانات أسطورية وأبطال يحملون سيوفا، تصميم القصر يرجع إلى الطراز الهندي في المعمار في الجانب الأيمن أما الجانب الأيسر من تصميم القصر فيرجع إلى عصور النهضة الأوربية خاصة التماثيل الخارجية. قصر البارون.. تحفة معمارية لا تغيب عنه الشمس 4قصر البارون.. تحفة معمارية لا تغيب عنه الشمس 4
تم تصميم القصر بحيث لا تغيب عنه الشمس أبدًا صمم على عجلات متحركة، فصب تحت القصر لأول مرة قاعدة خرسانية ترتكز على رولمان بلي ولكن الآن القصر لا يتحرك لصدأ العجلات.

القصر له سراديب طويلة توصل إلى الكنسية التي تحمل نفس الاسم، أما القصر من الداخل فيتكون من عدة طوابق وانتقلت ملكية القصر إلى المجلس الأعلى للآثار في مصر وسوف يتحول القصر خلال الفترة المقبلة إلى مزار سياحي مفتوح.