ابحث هنا

مدينة السلط الأردنية – تعرف عليها

السلط حاضرة البلقاء ومركزها الرئيسي، وهي واحدة أيضًا من المدن الأثرية العريقة التي عاصرت العديد من الحضارات التي شهدتها المدينة، وقد ساهم موقعها الاستراتيجي بجعلها حلقة وصلٍ بين الأردن وفلسطين، كما أنها موطنًا للعديد من الحضارات القديمة، وفي هذا المقال سيتم الانطلاق في رحلة بين أرجاء مدينة السلط الأردنية الموثقة بالصور.

مدينة السلط

مدينة جبلية تتربع في المنطقة الغربية بالنسبة للعاصمة الأردنية عمّان بمسافةٍ تفصل بينهما تقدر بـ35 كيلو متر، وتأتي بالمرتبة الرابعة كأكبر المدن الأردنية وفقًا للتعداد السكاني؛ إذ تشير المعلومات الإحصائية إلى أن عدد سكانها قد تجاوز 150 ألف نسمة، وتمتاز بموقعٍ مرتفع تطل به على مدينة نابلس الفلسطينية؛ وكثيرًا ما تتشابه المدينتين معًا.

 

مدينة السلط

مدينة السلط

تعد السلط مدينة من المدن التاريخية العريقة التي تحتضنها المملكة الأردنية الهاشمية، حيث سكنها الإنسان منذ قبل الميلادِ بآلاف آلاف السنين، ولا بد من التذكير بأن هذه المدينة قد اتُخِذت كقاعدة إدارية إقليمية في فترة حكم الدولة العثمانية، وبدأ الاستيطان البشري يزداد عامًا تلو الآخر وشيدوا المنازل في أعالي الجبال، وتمتاز بلونها الأصفر.

تاريخ مدينة السلط

تحظى مدينة السلط بتاريخٍ عريق للغاية، ومن أهم المحطات التاريخية التي مرّت بها:

  • كشفت بطون الكتب التاريخية عن وصف المنطقة منذ القدم بأنها “الصلت” المنطقة ذات الينابيع والبساتين الكثيرة، وتتدفق مياه عين كبيرة من القلعة الموجودة فيها؛ وقد شُيّدت الأخيرة على يد “البلقاء بن سوريه بني عمان بن لوط”.
  • استقبلت السلط أكبر عدد من السكان على مستوى مقاطعة البلقاء في سنة 1812م.
  • تتربع مدينة السلط منذ القِدم فوق ثلاث جبال رئيسية وهي القلعة والسلالم والجددعة.
  • تركت الحضارات البيزنطية والمملوكية والرومانية والعربية أثرًا ملموسًا في ازدهار السلط وتطورها.
  • يعتبر القرن التاسع عشر والعشرين من أكثر الفترات التي عاشت بها المنطقة ذروة الازدهار والتقدم.
  • تتخذ مباني السلط نمطًا معماريًا يجمع ما بين الهندسة المعمارية الأوروبية والمحلية في آنٍ واحد.

السلط في قائمة التراث العالمي

وضعت بلدية السلط الكبرى اللمسات الأخيرة على ملف إدراج مدينة السلط ضمن قائمة التراث العالمي، حيث أن المعطيات التاريخية والعمرانية للمدينة تؤهلها لدخول هذه القائمة دون منافس، هذا وتتمتع المدينة بتاريخٍ عريق وحضارة عظيمة ساهمت بجعلها رحمًا لنخبة من رجالات الأردن القيادية، كما تستعد وزارة الثقافة الأردنية لدعم الملف بالعديد من الأفلام الوثائقية والترويجية للتسويق واجتذاب السياح إلى مدينة السلط.

المعالم السياحية

تحظى مدينة السلط بمكانة سياحية عظيمة في الأردن، إذ تعد المدينة الأكثر حفاظًا على التراث المعماري الخاص بها، وتمتاز المدينة بوجود عدد ضخم من المباني التراثية؛ إلا أنه قد وقع الاختيار على أكثر 23 مبنى تراثي لإدراجها ضمن ملف قائمة التراث العالمي، ومن أهم المعالم في السلط:

  • متحف آثار السلط.
  • كنيسة الراعي.
  • المقابر الرومانية.
  • قلعة الأيوبيين، وهي قلعة تاريخية مشيدة منذ 1198م على يد السلطان الأيوبي عيسى بن أيوب.
  • دار أبو جابر، مبنى سياحي تاريخي يعود تاريخ تشييده إلى سنة 1882م، يمتاز بطغيان الفن الإيطالي على جدرانه.

مدينة السلط الأردنية

مدينة السلط الأردنية

  • الآلاف من البيوت التراثية التي تروي تفاصيل العصر الذهبي التي مرت به بلاد الشام.

  • شارع الحمام، شارع مرصوف تنتشر المحلات التجارية على جوانبه.

شارع الحمام - مدينة السلطشارع الحمام - مدينة السلط

  • شارع الخضر، رمز ديني يؤكد على تحقيق التعايش الديني بين المسلمين والمسيحين في مدينة السلط

نتيجة بحث الصور عن شارع الخضر

نتيجة بحث الصور عن شارع الخضر

  • مقابر شهداء الأتراك.

مقابر الشهداء الأتراك في مدينة السلط الأردنية

مقابر الشهداء الأتراك في مدينة السلط الأردنية

السلط مدينة الثقافة

كان عام 2007م تاريخ ولادة مشروع المدن الثقافية في المملكة الأردنية الهاشمية على يد وزارة الثقافة، حيث يقع الاختيار في كل عام على مدينة من مدن الأردن سعيًا لنشر الثقافة في مختلف أرجاء الدولة الأردنية ونشر المشاريع والأنشطة الثقافية في كل مدينة ثقافة طوال فترة مدتها، وانطلاقًا من ذلك فإن سنة 2008م كان الاختيار من نصيب مدينة السلط الأبية، وذلك للأهمية التاريخية والسياسية العظيمة التي تتمتع بها هذه الحاضرة، كما أنها مسقطًا لرأس كوكبة من المبدعين والسياسيين والمثقفين الذين تركوا بصمة واضحة في سمائها، وفي غضونِ هذا العام نُظمت العديد من الأنشطة الاجتماعية والثقافية تحت عدةِ عناوين مختلفة، ومن ضمنها الاحتمالية الخامسة والثلاثين التي تضمنت عددًا كبيرًا من المواضيع والعناوين.

معلومات عامة عن مدينة السلط

الزي السلطي

الزي السلطي

  • يعتبر الزي في الصورة أعلاه أنموذجًا للزي السلطي التراثي القديم الذي كانت ترتديه النساء قديمًا.
  • تشترك السلط بحدودٍ داخلية مع عدةِ مدنٍ تقع ضمن نطاق البلقاء، فتحدها من الشمال منطقة عين الباشا، ومن الجهة الشرقية لواء ماحص والفحيص، أما حدودها من الغرب فتأتي مع مع لواء دير علا، وتحدها منطقة الشونة الجنوبية من الناحية الجنوبية لها.
  • تتمتع مدينة السلط بطبيعة جبلية، حيث تنقسم المناطق بداخلها إلى جبال، ومنها جبل الجدعة، جبل القلعة، جبل نقب الدبور، جبل السلالم، جبل المنشية وغيرها.
  • تمتد مساحة السلط إلى 48 كيلو متر مربع حتى سنة 1997م، إلا أنها أصبحت 80 كيلو متر مربع بعد دمج البلديات وفقًا للقانون سنة 2001م.

شـاهد أيضاً..

أهم معالم السياحة في الأردن