ابحث هنا

مرض الفصام – مجلة التفاحة ، اضطراب الفصام ، الأعراض والأسباب ، التشخيص والعلاج

إذا كنت تعاني من مرض الفصام الشخصية، فقد تسمع أصواتًا غير حقيقية وترى أشياء غير موجودة.

الاضطراب الفصامي هو حالة يمكن أن تجعلك تشعر بالانفصال عن الواقع ويمكن أن تؤثر على مزاجك.

هذه الاضطرابات اثنين من الأشياء المشتركة بين الفصام والانفصام، ولكن هناك اختلافات مهمة تؤثر على حياتك اليومية والعلاج الذي تحصل عليه.

أسباب الفصام

على الرغم من أن الأطباء درسوا الفصام لسنوات، إلا أنهم ما زالوا لا يعرفون بالضبط ما الذي يسببه.

قد تؤدي المشكلات المتعلقة بالمواد الكيميائية في المخ مثل الغلوتامات والدوبامين دورًا.

لاحظ الأطباء أيضًا أن المصابين بمرض انفصام الشخصية لديهم اختلافات جسدية في الدماغ عن الآخرين.

هناك أشياء أخرى قد تزيد من فرص الإصابة بالفصام.

إذا كنت تتناول عقاقير تخص العقل، على سبيل المثال، يمكن أن تحدث بعض الأعراض.

قد تكون أكثر عرضة للإصابة بالمرض إذا كان والداك أكبر سناً عند ولادتك، أو إذا كانت والدتك قد تعرضت لفيروسات معينة أثناء الحمل، مثل الأنفلونزا.

اضطراب الفصام

لم يدرس الباحثون اضطراب الفصام طالما أنهم يعانون من لفصام لديهم، لكن لديهم بعض الدلائل حول ما يحدث.

الجينات التي تتحكم في إيقاعات النوم في الجسم قد تسهم في اضطراب الفصام.

قد تلعب الأشياء التي تحدث في حياتك أيضًا دورًا، مثل الأحداث المجهدة.

قد تكون لديك أيضًا فرص أكبر للاضطراب الفصامي إذا كان لديك مرض عقلي آخر أو إذا كنت تعاني من تأخر في النمو.

خطر إصابتك بالفصام واضطراب الفصام يكون أكبر إذا كان لديك قريب يعاني منه، مثل الأم أو الأب أو الأخ أو الأخت.

أعراض الفصام

إذا كنت تعاني من مرض انفصام الشخصية، فأنت تعاني من أعراض يسميها الأطباء “ذهاني”، مما يعني أنك تفقد الاتصال بالواقع.

سترى وتسمع أشياء غير حقيقية، تسمى الهلوسة.

قد يكون لديك أيضًا أوهام، مما يعني أنك تصدق أشياء غير صحيحة.

الاضطراب الفصامي يختلف قليلا.

إنه مزيج من أعراض الفصام وحالة أخرى من أمراض الصحة العقلية تسمى الاضطراب الثنائي القطب.

في الاضطراب الثنائي القطب، لديك تقلبات مزاجية تشمل الاكتئاب والهوس.

إذا كنت تعاني من اضطراب انفصام الشخصية، فيمكن حصول هذه الأعراض ثنائية القطب.

لكن بمعزل عن تلك الأعراض، تظهر لك أيضًا أعراض ذهانية مشابهة لمرض انفصام الشخصية لمدة أسبوعين على الأقل في كل مرة.

التشخيص

غالبًا ما يشخص الأطباء مرض الفصام واضطراب الفصام عن طريق فحص الأعراض.

قد يقررون أن لديك مرض انفصام الشخصية إذا كان لديك اثنين على الأقل من هذه:

  • الهلوسة
  • الأوهام
  • الخلط بين الكلام أو التفكير
  • حركات الجسم غير عادية

ما يسميه الأطباء الأعراض “السلبية”، مثل قلة العاطفة أو الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية.

يجد الأطباء في بعض الأحيان أنه من الصعب تشخيص اضطراب الفصام لأنه يجمع بين أعراض الأمراض الأخرى.

من المحتمل أن يقول طبيبك إنك مصاب بمرض انفصام الشخصية إذا كانت هذه الأشياء تحدث لك:

  • مشاكل مزاجية مثل الاكتئاب أو الهوس الذي يحدث في نفس الوقت مثل أعراض الفصام
  • الأوهام أو الهلوسة لمدة أسبوعين على الأقل تظهر دون أعراض اضطراب المزاج
  • أعراض اضطراب المزاج على أساس منتظم

هناك نوعان رئيسيان من الاضطراب الفصامي، نوع الاكتئاب ونوع القطبين.

قد يشخص طبيبك أحد هذه الأنواع بناءً على نوع الأعراض المزاجية لديك.

العلاج

غالبًا ما يعالج الأطباء مرض انفصام الشخصية بالأدوية المضادة للذهان التي تساعد في السيطرة على الأوهام والهلوسة.

قد تكون هذه مضادات الذهان القديمة، مثل الكلوربرومازين (ثورازين) أو هالوبيريدول (هالدول)، أو مضادات الذهان الأحدث، مثل أولانزابين (Zyprexa) أو ريسبيريدون (ريسبريدال).

غالبًا ما يكون لمضادات الذهان الحديثة آثار جانبية أقل.

الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الفصام غالباً ما يتحسنون في مضادات الذهان أيضًا.

ولكن قد يصف طبيبك أيضًا عامل استقرار المزاج، مثل الليثيوم (إسكاليث)، للسيطرة على أعراض مزاجك.

سواء كنت تعاني من مرض انفصام الشخصية أو اضطراب فصامي عاطفي، يمكنك الاستفادة من العلاج الحديث المستمر.

أثناء جلسات العلاج، قد تتعلم استراتيجيات لمتابعة أهدافك أو التعامل مع الأفكار غير المرغوب فيها وتغيير الحالة المزاجية.

الحياة اليومية

بدون علاج، يمكن أن يؤدي كل من الفصام واضطراب الفصام إلى كفاحك في المدرسة أو في العمل أو في المناسبات الاجتماعية.

قد تضطرك الأعراض الذهانية لكلا الاضطرابين، وكذلك أعراض الحالة المزاجية للاضطراب الفصامي، الانسحاب من الحياة اليومية.

ولكن من خلال توفير العلاج المناسب والحديث مع المعالج، يمكنك أن تتعلم كيفية إدارة مرضك.